قصة نجاح (المحمدي) | حلم ثم اجتهاد ثم صناعة تاريخ !

منذ سنتين - - مقال



احمد عيسي المحمدي عبدالفتاح من مواليد قرية (بسيون) محافظة الغربية فى 9 سبتمبر 1987 ، بدء مسيرته الكروية مبكرا مع الفريق الاول لغزل المحلة وهو لم يتعد سن السابعة عشر ، وكان أول موسم له فى الدورى الممتاز 2005/2006 ، قدم المحمدي موسما ولا اروع وسجل هدفين وقاد (الفلاحين) للبقاء في الدوري بفارق نقطة وحيدة عن اسمنت أسيوط ، مما ادي الي سرعة التعاقد معه من قبل نادي انبي حتي لا يتم (خطفه) من اندية القمة سواء الاهلي او الزمالك وفي مايو 2006 اعلن نادي انبي التعاقد مع اللاعب برفقة زميله رضا متولي مقابل 2.5 مليون جنيه

 

بزغ نجم المحمدي في الموسم التالي له في الممتاز ولكن هذه المرة بقميص النادي البترولي (انبي) مما ادي الي ضمه للمنتخب الوطني بقيادة المعلم (حسن شحاتة) وكان من ضمن القائمة النهائية لبطولة امم افريقيا 2008 بغانا وتوج حينها منتخبنا بنسخة هذه البطولة ، بالرغم من قلة مشاركته الدولية الي ان جائته عدة عروض أوروبية في فترة الإنتقالات الصيفيه وكان ابرزهم عرض من (هرتا برلين) ولكن رفضت ادارة انبي حينها العرض بداعي ضعف المقابل المادي ، وفي نهاية عام 2008 سافر لإجراء الاختبارت فى نادى (بلاكبيرن رفروز) ، ونجح فى اختبارات النادى الإنجليزى تحت قيادة المدير الفنى (بول أنس) ، تشاء الأقدار أن يقال بول أنس ويأتى مدير فنى جديد للنادى الإنجيلزى يدعى (سام ألارديس) ويرفض المحمدى ، جاء رفض (سام ألارديس) للاعب المصرى بسبب تشككه فى الاندماج سريعا مع فريقه ، الذى كان يصارع الهبوط حينها

 

كرر المحمدى محاولة الاحتراف فى العام التالى مباشرة ولكنها باءت أيضا بالفشل ، وكانت عبر بوابة (سندرلاند) الإنجليزى مطلع عام 2009 وأبدى (ستيف بروس) ، المدير الفنى ل (سندرلاند) حينها الموافقة على ضم المحمدى على سبيل الإعارة لكن إدارة إنبى رفضت ، وبررت الإدارة البترولية رفض العرض الإنجليزى بضعف المقابل المادى ، وقال ستيف بروس عن المحمدى حينها، إنه《يملك كل مقومات النجاح فى الدورى الإنجليزى》، عاود نادى سندرلاند المحاولة مع إدارة إنبى بعد بطولة الأمم الإفريقية 2010 ورفضت إدارة النادى البترولى للمرة الثانية التفريط فى جناحها الأيمن ، وصرح (نادر شوقى) وكيل اللاعب حينها أن نادى (انبى) رفض للمرة الثانية عرضًا لضم اللاعب بمبلغ 2 مليون إسترلينى ، وردت إدارة إنبى بتكذيب وكيل أعمال اللاعب قائلة (لم تصلنا أى عروض)

 

كررت إدارة نادى سندرلاند المحاولة وللمرة الأخيرة ونجحت فى ضمه وفى 2 يوليو من عام 2010 أعلن الموقع الرسمى لنادى سندرلاند ضم اللاعب المصرى أحمد المحمدى من نظيره إنبى ، علي سبيل الاعارة لمدة موسم مقابل نصف مليون استرليني لصالح انبي فقط ، وحضر فترة إعداد كاملة مع نادى سندرلاند عقب انضمامه ، وقال (ستيف بروس) عن المحمدي حينها 《إنه يجيد المرتدات وسريع وخفيف ويحب إرسال التمريرات ، إنه مصمم على الإجادة وأنا متأكد من أنه سيفعل ذلك》، وشارك فى أول مباراة له بالدورى الإنجليزى فى 14 أغسطس عام 2010 في افتتاح الدورى الإنجليزى موسم 2010/2011 ، ضد فريق برمنجهام ، وانتهت مباراته الأولى فى (البريمرلييج) بالتعادل الإيجابى بهدفين لهدفين ، وظهر المحمدي بشكل جيد في اولي مبارياته مع الفريق ولعب فى مركزين مختلفين الجناح الأيمن والأيسر لعب فى موسمه الأول مع سندرلاند 36 مباراة فى الدورى الإنجليزى ولم يحرز أى هدف ودخل فى هذا الموسم 10 مرات بديلا وحصل على بطاقة واحدة طوال الموسم ، وساهم فى فوز فريقه فى 12 مباراة ، و 10 تعادلات ، و 10 هزائم ، وفى يونيو 2011 تم التعاقد مع المحمدى بشكل نهائى عقب انتهاء إعارته ، ثبت المحمدى أقدامه فى الفريق ليصبح لاعبا رسميا فى الدورى الإنجليزى الممتاز فى صفوف سندرلاند مقدما مستويات جيدة إلى حد ما مع الفريق ، فى الموسمين الذين قضاهما مع سندرلاند قبل استكمال رحلته الإحترافية فى (البريميرليج) ولكن هذه المرة بقميص (هال سيتى) مع انتقال مدربه السابق (ستيف بروس) إلى صفوف النمور وقام بطلب ضم اللاعب ، وبالفعل في يونيو 2013 تم انتقال المحمدي الي صفوف (هال سيتي) لتستمر رحلته في (البريميرليج) الي الان

 

لاشك في ان ما يقدمه المحمدي من مستويات رائعة في واحد من افضل الدوريات في العالم ان لم يكن افضلهم ، يستحق اهتمام اكثر من مما هو عليه الان من جانب وسائل الاعلام المصرية ففي سبتمبر 2014 حقق المحمدي رقم قياسي مميز واصبح اول لاعب مصري يصل الي 100 مباراة في الدوري الإنجليزي او اي دوري اوروبي اخر ، وفي ابريل من العام الجاري حقق رقم قياسي اخر وأصبح المحمدي أول لاعب في تاريخ هال سيتي يصل إلى المباراة رقم 100 في الدوري الممتاز وذلك بعد مباراة مانشستر سيتي في الجولة 32 من البريميرليج وعبر المحمدي عن فخره بهذا الانجاز عبر حسابه الرسمي بتويتر : لتلعب 100 مباراة مع فريق هال سيتي ميزة عظيمة ، لكن أن تكون أول لاعب يلعب المائة مباراة في تاريخ النادي هذا هو الشرف العظيم .. شكرا للجميع

 

وفى موسم 2013/2014 لعب كل مباريات الموسم أساسيا برصيد 38 لقاء ، وفى موسم 2014/2015 كرر نفس الإنجاز ولعب كل لقاءات فريقه فى الدورى برصيد 38 مباراة وأصبح أول لاعب (مصرى/عربي) يلعب أساسيا مع ناديه فى أى دورى أوروبى لمدة موسمين بلا انقطاع ، وقال عنه (ستيف بروس) إنه لاعب القرن فى نادى هال سيتى

 

لم تكن ابدا الصدفة هي صاحبة الفضل علي المحمدي ، فاللاعب يتمتع بعقلية احترافية لا توجد عند كثير من اللاعبين المصريين ، فالمحمدي كان حفل زفافه الخميس 28 فبراير 2013 على مصممة الأزياء (هبة العوضي) واحتفل به في أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة وانتهى الحفل في الساعه الخامسة من صباح يوم الجمعة ، وسافر المحمدي من مصر إلى انجلترا مساء الجمعة ليلتحق بفريقه ويلعب معه مباراة كاملة في الخامسة من عصر السبت أمام برمنجهام سيتي وكان المحمدى هو نجم المباراة وصنع هدفين ليقود فريقه للفوز (5-2) وبعدها بثلاثة أيام فقط لعب المحمدي مباراة كاملة أخرى مع هال سيتي أمام كريستال بالاس ورغم خسارة فريقه الا أن المحمدي صنع هدفا أيضا في هذا اللقاء ما فعله المحمدي قد يكون أمرا عاديا في أحد الدول الأوروبية ولكنه عندما يحدث من لاعب عربي ، خاصة من لاعب مصري فهو أمر يستحق التحية والتقدير وأن نرفع له القبعة ويدل على مدى العقلية الاحترافية لهذا اللاعب