الڤودكا

منذ سنتين - - مقال



 رونالدو كالڤودكا ، كلما مر عليه الزمن زاد تأثيره
بعد موسم ممتاز "٢٠١٥-٢٠١٦" ، حصل فيه رونالدو على لقب دورى الابطال مع ريال مدريد ، وعلى لقب اليورو الوحيد مع منتخبه البرتغال ، توقع الجميع هبوط مستواه خاصةً بعد الإصابه التى تعرض لها مع البرتغال فى نهائى اليورو امام فرنسا ، وايضاً للتقدم فى السن ، و المنافسه على مستوى عالى بدون راحه . 
بدايه سيئه لابن " فونشال" 
قرر زيدان الدفع برونالدو عقب ٤ مباريات من بداية الدورى الإسبانى بعد تعافيه من الإصابه ، لكن رونالدو لم يكن ف المستوى المطلوب ، لا يسجل الأهداف لكن الريال متصدر ، إذاً لا توجد مشكله . 
زيدان و رونالدو 
كان زيدان لاعب أسطورى لذلك يعلم كيف يتعامل مع نجم بحجم كريستيانو رونالدو ، لم يدخل معه فى صدام بسبب سوء مستواه كمورينهو .
بالعكس فى كل مقابله كان يؤكد على أن رونالدو هو نجم الريال الأول ، وأن وجوده لا بديل عنه . 
اجتماع ثلاثى
اجتمع رونالدو و زيدان و انطونيو بينتوس -المعد البدنى للريال ، و اتفقوا على أنه لا يجب على رونالدو لعب كل المباريات فى الموسم، حتى يصل فى مرحله الحسم فى شهر ابريل و مايو فى كامل الجاهزيه البدنيه و الذهنيه . 
اما فنياً 
غيّر زيدان مركز رونالدو قليلاً ليقترب من منطقة الجزاء ، لأنه كما هو واضح للجميع لم يعد ذلك المراوغ البارع ، و لم يعد بنفس السرعه المعهوده . 
لكنه يمتلك اهم ميزه للمهاجم وهى انه لا يحتاج أكثر من فرصه لتسجيل هدف . 
فقد تحول الدون من جناح سريع الى مهاجم قناص " Clinical finisher" 

هذا تحول يرجع الى إقتناعه برأى زيدان ، الى شخصيه اللاعب الذى اعتقد انه أذكى لاعب فى تاريخ الكره ، الذى ترك أهم ما يميزه و هو المراوغه و الاستعراض حتى لا يؤخذ عليه بالسلب إذا فشل و عوّضه بالاهداف . 

انتهى الدور الأول ، الريال متصدر و لكن رونالدو بعيد كل البعد عن صراع الهدافين ، و على مستوى دورى الابطال لم يسجل سوى هدفين فى مرحلة المجموعات . 
الاستقرار العاطفى 
تعرف رونالدو على صديقته الجديده چورچينا و بدا اكثر هدوءاً فى هذه العلاقه بعيداً عن الضجه الاعلاميه . 
كلنا نتذكر انفعاله الشديد فى الملعب و توتره فى فترة انفصاله عن عارضة الازياء " ايرينا شايك " ، كيف لا و هناك مليار انسان على الأقل يتحدثون عن حياتك الشخصيه . 
مرحلة الحسم 
الريال متصدر للدورى بفارق ٣ نقاط مع وجود مباراه مؤجله للريال ، ووصل الريال الى دور ال ٨ فى دورى الابطال . 
مباراة البرسا
بعد عزف فردى من ليونيل ميسى و احرازه هدفين ، و جلب ثلاث نقاط غاليه للبرسا تعيده للمنافسه على اللقب و لقطة احتفال ميسى الشهيره ، يتبقى لقطة صراخ رونالدو على مارسيلو مطالباً اياه بارتكاب مخالفه على سيرجيو روبرتو فى منتصف الملعب . 
لقطه تعبر عن كم الضغط الذى يتحمله هذا النجم البرتغالى الذى كان يريد ان يغلق صفحه الدورى و التركيز فى دورى الابطال . 
معركة البايرن 
بايرن ميونخ نسخة انشيلوتى قوى للغايه، و توقعات متباينه حول من سيفوز باللقاء .
فيدال يفتتح التسجيل للبايرن ، لكن رونالدو عاد لرونالدو السابق و سجل هدفين ، لا يسجلهم سوى صاروخ ماديرا ، بل و اهدر اكثر من هدف فى مباراه كان نجمها الاول مانويل نوير . 
اما فى العوده فقد اكرم وفادة نوير ب هاتريك ليعلن العوده الحقيقيه للدون . 
كتيبة سيميونى 
وضعت القرعه الريال فى مواجهة اتلتيكو مدريد . 
نملك رونالدو اذن لا مشكله . 
البرتغالى قام ب One man show و تكفل باخراج كتيبه التشواو من المسابقه بعد احرازه لهاتريك آخر . 
حسم الدورى 
صدقت توقعات زيدان و صديقه بينتوس ، و ها هو رونالدو فى أوج عطائه فى هذه الايام الحاسمه فى الموسم . 
تكفل رونالدو بتأمين مباريات اشبيليه و سلتا ، و كان له الدور الابرز بها . 
حتى جاءت المباراه الاهم ، مالاجا يمكنه ان يسعد كاتالونيا كلها اذا فاز على الريال . 
مالاجا بدأ المباراه متماسك على ارض الملعب ، لكن رونالدو احرز الأول . مالاجا يضيع الفرصه تلو الاخرى .
تحصل ايسكو على الكره ، راوغ ، على يمينه بنزيما خالى من الرقابه و على يساره رونالدو . 
قرر الاسبانى الصغير اعطاء الكره للمنقذ الذى تكفل بالبقيه و اعلن ريال مدريد بطلاً لاسبانيا بعد غياب طويل . 
نهائى الابطال 
كل ما اتذكره قبل المباراه هو ، اشارة بوفون بعد الفوز على موناكو انه ينتظر رونالدو . 
رونالدو لم يلمس الكره كثيراً فى النهائى و المحصله هدفين فى مرمى العنكبوت ، و صورة بوفون و هو يجلس حسرةً على ضياع لقب الابطال منه . 


صراع الكره الذهبيه
الكره الذهبيه شبه محسومه لصاروخ ماديرا ، بسبب تألقه و الالقاب التى حصل عليها . 
ليس بسبب سوء مستوى ليونيل ميسى ، بل بالعكس فقد قدم الارجنتينى واحد من افضل مواسمه ، لكن رونالدو كالعاده فى اللحظات الحرجه كان حاضراً و بقوه . 

رونالدو على اعتاب موسم تاريخى له حال فاز بكأس القارات مع البرتغال . 
لنرى ما تبقى من ابداعات " الڤودكا"