رسالة لوم و عتاب إلي الجهاز الفني لريال مدريد.

منذ سنتين - - مقال



إلي / المدير الفني للفريق

بعد التحية،،،

  • إحترام الخصم واجب.

 و هذا ما غاب عن الخطة التكتيكية للفريق أمام برشلونة في الدوري الأسباني. الضغط العالي علي فريق يمتلك مهارات في كل الخطوط هو مخاطرة بكل المقايس بالاضافة الي أنه يحتاج للياقة بدنية غير عادية، الموسم أشرف علي الانتهاء في ظل ملحمة كروية دامت ل ١٨٠ دق مع بطل الدوري الألماني و توجت مجهودات الفريق بفوز مشرف. لذلك كان يجب التكثيف العددي في خط الوسط و يستحسن وجود إيسكو للحد من خطورة المساحات و توفير اللياقة البدنية للفريق. و هذا ما رأيناه اليوم في مباراة أتليتيكو مدريد.

  • الشكر أيضاً واجب.

أضفت الثقة الي الفريق و بالاخص نزعت الخوف من قلب لاعبي الوسط و جعلت اللعب من لمسه واحدة في معظم أوقات المباراة مما يهدم من عزيمة المنافس.

  • مباراة الذهاب مع أتليتيكو مدريد في السانتياجو.

مباراة بلا تسلل واحد من الفريقين مما يشير الي حسابات الفريقين في الدفاع المتأخر تحسباً للسرعات. و لكن غياب كوكي و جابي الفني أدي الي ظهور الاتليتيكو الهذيل في المباراة و لم نري البساله المعهودة من لاعبي سيميوني.

مباراة تضاف الي اللوحات الفنية للمدريدين بالأخص في فترة تولي زيدان لتدريب الفريق.

إستحواذ إيجابي، أدوار دفاعية مثالية للاعبي الوسط، النضج التكتيكي لكل من مارسيلو و مودريتش و استمرار تألق إيسكو في وجود الحلول المتوقعة و الغير متوقعة و الذي يُعد خليط من ذكاء شافي و مهارة إنيستا في برشلونة. و لكن ينقصه اللياقة البدنية.

شكراً للجهاز الفني علي اعادة التركيز للاعبين بعد الخروج من هزيمة برشلونة.

شكراً لوجود البديل الجاهز و سرعة استشفاء اللاعبين في ظل تلاحم المباريات.

و لكن ينقص وجود موراتا بديل لبنزيما في ظل عدم التوفيق المستمر للاعب. بالاضافة الي التهور الغير مبرر من كابتن الفريق سيرجيو راموس.

و تبقي كلمة السر في الأداء المتميز لريال مدريد تحت قيادة زيدان هي المرونة في تطبيق ٤-١-٢-١-٢ إلي ٤-١-٤-١ إلي ٤-٣-٣.

#٩٠_مليون_محلل_كروي 

و أنا واحد منهم